التعاون بين جمهورية كازاخستان و دولة الإمارات العربية المتحدة

أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية كازاخستان و دولة الإمارات العربية المتحدة في 1 أكتوبر 1992. وفي سبتمبر2006 تم افتتاح سفارة جمهورية كازاخستان في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومنذ أكتوبر 2013 عين سعادة خيرات لاما شريف سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية كازاخستان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.

أما سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في أستانة فهي تعمل منذ شهر أكتوبر2005، وفي أبريل 2013 عين سعادة سهيل مطر الكتبي سفيراً لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى كازاخستان. وتعمل القنصلية العامة لجمهورية كازاخستان في دبي منذ عام 1997.

تتطور العلاقات بين جمهورية كازاخستان و دولة الإمارات العربية المتحدة في جو من التفاهم والثقة المتبادلين، وتعزز ذلك الديناميكة الإيجابية للاتصالات على المستويات العليا و غيرها. وقد أرسي الأساس للعلاقات الثنائية نتيجة للزيارات الرسمية و زيارات العمل التي قام بها الرئيس نورسلطان نزارباييف إلى دولة الإمارات العربية المتحدة (في الأعوام 1998 و2000 و2004 و2005 و2006 و2008 و2009 و2010 و2011 و2012 و2013)، وكذلك الزيارات الخاصة التي قام بها رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (في الأعوام 2004 و2006 و2007 و2009 و2010 و2011 و2013) إلى جمهورية كازاخستان.

تدعم الإمارات بشكل نشط المبادرات السياسة الخارجية لكازاخستان، في الوقت الذي تتطابق فيه مواقف بلدينا إزاء معظم قضاياالسياسة الإقليمية و الدولية.

في مارس 2009، وخلال الزيارة الرسمية لرئيس جمهورية كازاخستان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عقدت الجولة الأولى من المشاورات السياسية التي جرى في ختامها توقيع مذكرة حول المشاورات السياسية بين وزارتي الخارجية لجمهورية كازاخستان و دولة الإمارات العربية المتحدة.

في 12 مايو 2010 عقدت في أستانة الجولة الثانية من المشاورات السياسية، حيث أشار الجانبان إلى التطابق الفعلي لمواقف البلدين إزاء القضايا السياسية الرئيسية، بما في ذلك إعادة السلام في أفغانستان.

في 28 نوفمبر 2011 عقدت في أبوظبي الجولة الثالثة من المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين. في الفترة 16-18 نوفمبر 2013 شارك معالي وزير خارجية كازاخستاني إيرلان إيدريسوف في منتدى”صير بني ياس” الدولي.

في أغسطس 2008 أصبحت الإمارات عضواً كامل العضوية في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا. وشارك وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في القمة الثالثة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (8 يونيو2010، اسطنبول)، في حين شاركت ريم إبراهيم الهاشمي وزير الدولة في مؤتمر القمة الرابع لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا الذي عقد في الفترة 20-21 مايو2014 في شنغهاي.

لا يقتصر تحديد نوعية العلاقات الثنائية على الحوار السياسي فقط، إذ يلعب التعاون الاقتصادي والتجاري دوراً هاماً في تعزيز العلاقات الكازاخستانية-الإماراتية، فوسط بلدان الشرق الأوسط تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة كونها المستثمر الرئيسي في كازاخستان. ووفقاً لبيانات بنك كازاخستان الوطني فقد بلغ 532 مليون دولار الحجم الإجمالي لتدفق الاستثمارات المباشرة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى اقتصاد كازاخستان في عام 2013. وبشكل عام في فترة 2005-2012 بلغ حجم تدفق الاستثمارات المباشرة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى بلادنا 1 مليار و262 مليون دولار.

في نوفمبر 2010 بدأت أعمال بناء مجمع “أبوظبي بلازا” المتعدد الأغراض والتي ينبغي أن تستكمل في نوفمبر عام 2016. وبعد الانتهاء من عملية بنائه، سيكون “أبوظبي بلازا” أعلى مبنى في كازاخستان و آسيا الوسطى، حيث ستقع قمة البرج على الطابق 88–على ارتفاع حوالي 382 متر. وتبلغ التكلفة التقديرية للمشروع أكثر من 1 مليار و600 مليون دولار. وسيضم المجمع فندقاً و مكاتباً و شققاً سكنية و مركز تسوق و حديقة شتوية والكثير غيرها. وسيتم ربط المجمع بمطار العاصمة الدولي بخط حديدي أحادي مباشر.

يواصل التعاون في قطاع الوقود والطاقة تطوره النشط. والمثال الناجح على هذا التعاون يمثله النشاط المشترك الذي تقوم به مع شركات أخرى الشركة الحكومية “شركة مبادلة للتنمية” (الإمارات العربية المتحدة) لاستكشاف وتطوير الحقول في بحر قزوين. ومن شأن تنفيذ هذا المشروع أن يستقطب إلى كازاخستان التكنولوجيا الحديثة والخبرات الدولية في مجال الاستكشاف البحري للنفط والغاز.

الدليل على الوتيرة العالية لتطور العلاقات الثنائية مثله قرار حكومة أبوظبي بشأن فتح في يناير عام 2010 أول بنك إسلامي “مصرف الهلال” في كازاخستان برسملة لا تقل عن 500 مليون دولار، فضلاً عن إنشاء صندوق “الفلاح” الاستثماري المشترك الذي تمكن في وقت قصير أن يصبح واحداً من أبرز صناديق الاستثمارات المباشرة في كازاخستان.

يبلغ حجم الأموال التي تم استقطابها من مستثمري دولة الإمارات العربية المتحدة إلى كازاخستان 500 مليون دولار.

من بين 205 دولة من دول العالم تشغل دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الـ52 في التبادل التجاري لجمهورية كازاخستان، بما في ذلك المرتبة الـ16من بين42 دولة في آسيا، والمرتبة الأولى من بين دول الخليج العربية.

وفقاً لبيانات لجنة المراقبة الجمركية في وزارة مالية جمهورية كازاخستان، فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين جمهورية كازاخستان و دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2013 أكثر من 88 مليون دولار، بما في ذلك الصادرات – حوالي 32 مليون دولار، والواردات -أكثر من 56 مليون دولار.

مثَّلت اجتماعات اللجنة الحكومية المشتركة التي عقدت في أبوظبي و أستانة في الأعوام 2004 و2007 و2008 و2009 و2010 و2011 خطوة هامة في تنمية العلاقات الكازاخستانية-الإماراتية في المجال الاقتصادي والتجاري.

بشكل عام تتطور العلاقات الثقافية و الإنسانية الثنائية باضطراد و لديها ميل ثابت نحو التوسع. على هامش الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس الدولة في مارس 2009 إلى دولة الإمارات العربية المتحدة نظمت أيام الثقافة لجمهورية كازاخستان في دولة الإمارات العربية المتحدة. و في مايو 2010 نظمت في أستانة الأيام الثقافية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ترى الإمارات في كازاخستان معقلاً للسلام والاستقرار في آسيا الوسطى، ونموذجاً للوئام بين الأعراق و الأديان. شارك وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمرات الثاني (12-13 سبتمبر 2006)، والثالث (1-2 يوليو 2009)، والرابع (30-31 مايو 2012) لمؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية.

حضر ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الشتوية السابعة في 30 يناير 2011 في مدينة أستانة.

في إطار معرض أبو ظبي الـ24 للكتاب جرى في 30 أبريل 2014 عرض لكتاب “نورسلطان نزارباييف: سيرة أول رئيس لجمهورية كازاخستان” الذي تم إصداره باللغة العربية للمرة الأولى.