لا مستحيل في الإمارات

IN غير مصنف On 03-08-2017

أستانا مدينة شابة بازدهارها، بدأت بالتطور منذ فترة ليست بالبعيدة، هي العاصمة الحديثة لدولة كازاخستان، استطاعت في هذه الفترة القصيرة استضافة معرض إكسبو الذي يعتبر من أكبر الأحداث العالمية، لتتخذ من «طاقة المستقبل» شعاراً له. أستانا على الرغم من الإمكانيات المختلطة بالطموحات، تحدت نفسها أولاً بتنظيم هذا الحدث الكبير قبل أن تعكس للعالم التحديات المستقبلية للطاقة، وإمكانية الاستفادة من مصادر الطاقة البديلة الصديقة للبيئة. ومما لا شك فيه وبعد مرور أكثر من 150 عاماً على استضافة أول معارض إكسبو، أدرك الجميع حجم المنافع الاقتصادية للدولة المستضيفة وإمكانية إسهام هذه المعارض في بناء اقتصاد مستدام تتوارثه الأجيال. ومن هنا، أتذكر مقولة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، عندما سمع الناس يقولون إن شعب الإمارات قليل وإمكانياته محدودة، فرد عليهم بحكمة ابن زايد «بأن الدول ليست بالحجم ولا بالعدد، الدول تبنى بالإرادة»، هذا التوجه وهذه البصيرة من قيادتنا الرشيدة، جعلت من المستحيل أمراً واقعاً نعيشه كل يوم على أرض دولتنا المباركة. قيادة طموحة وشعب يعمل بجد وإخلاص، ونتيجة لهذا العمل الدؤوب، وفي عام 2013، تم الإعلان الرسمي عن استضافة دبي معرض إكسبو الدولي 2020 ليكون نافذة للعالم إلى الإمارات وعرض تجربتها من خلال تواصل العقول وصنع المستقبل. وما رأيته في إكسبو أستانا من جهود جبارة وطاقات إيجابية من شباب الوطن، ما هو إلا امتداد لقصة نجاح ستكتب في إكسبو 2020، وستستمر لسنوات طويلة بإذن الله. شباب الإمارات هم سفراء وخير من يمثل بلدهم أينما حلوا وارتحلوا، تجدهم ينشرون روح التسامح والعطاء بكل سعادة، ويعكسون قيم وثقافة شعب الإمارات في كل زمان ومكان. وما شهدناه من إقبال كبير على جناح دولة الإمارات في المعرض، ما هو إلا خير دليل وبرهان على حب الشعوب لإماراتنا الحبيبة. وعندما نقول أبناء زايد، تعجز الكلمات عن وصف شعب أحب الجميع، فأحبه الجميع.

عبدالعزيز سالم الحوسني


SHARE THIS ON:

3

أغسطس